..................................................

 You2 Telegram Watsap2 T2 F2

د. ناجي الشيباني: نسعى لتطوير العمل بكلية الحاسوب رغم الصعوبات

11

 

                                                                                           

- وجود كلية مُتخصصة بالحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بصنعاء ضرورة وطنية لخدمة المجتمع


- رسالة الكلية ايجاد مهندسين قادرين على خلق حلول برمجية مبتكرة لمشاكلنا المحلية


- قد لا تكون اليمن "حاليا" مصنعا للتكنولوجيا؛ لكن هذا لن يستمر للأبد


أوضح الدكتور ناجي علي الشيباني عميد كلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بجامعة صنعاء، بأن تخصصات الحاسوب والمعلوماتية، تعتبر الاكثر طلبا في سوق العمل محليا و دوليا، لا تتأثر بأي وضع اقتصادي، عكس الكليات الاخرى، حيث تبقى هذه التخصصات مطلوبة و منتعشة لأن التكنولوجيا تمس حياة و رفاهية الناس في كل الاتجاهات سواء في التواصل أو التحويلات البنكية او تحديد المواقع أو التسويق الاليكتروني أو التعليم و الترفيه الاليكتروني وغيرها الكثير .

وأعتبر الدكتور الشيباني في تصريح لشبكة أخبار التعليم، وجود كلية متخصصة ككلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، يعتبر ضرورة وطنية بالغة لخدمة المجتمع و تطوير وتسهيل اُسلوب حياته .

وقال "تعمل كلية الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات منذ تأسيسها عام ٢٠٠٧ على تزويد طلابها بآخر ماوصلت اليه التكنولوجيا الحديثة في البرمجة و الشبكات الأمنية و التصميم و إنشاء مواقع الويب و تطبيقات الموبايل مايساعدهم في مواجهة سوق عمل متغير بإيقاع سريع جدا".

وأضاف" قد لا تكون اليمن حاليا مصنعا للتكنولوجيا؛ لكن هذا لن يستمر للأبد و سيصبح لزاما ان يكون لدينا مهندسين و مهندسات في الحاسوب و التكنولوجيا من اجل خلق حلول برمجية مبتكرة لمشاكلنا المحلية و هذه هي تحديدا رسالة كلية الحاسوب ".

ولفت إلى أنه رغم حداثة انشاء الكلية، إلا أنها تشهد إقبالا كبيرا من الطلاب فقد تقدم للكلية هذا العام مثلا ٢٠٠٣ طالب و نظرا لظروف وسياسة القبول و إمكانيات الكلية فقد تقرر قبول ١٥٠ طالبا فقط منهم ... هذه المشكلة تعانيها الكلية نتيجة لقلة القاعات و المعامل الكمبيوترية المجهزة لاستقبال إعداد اكبر كما أيضا تعاني الكلية من نقص الكادر التدريسي المؤهل في التخصصات الدقيقة في مجال الحاسوب .
وحول أثر الحرب والقصف الجوي الذي تشهده البلاد على أداء الكلية وجودةالتعليم، قال الدكتور الشيباني، مثل اَي كلية اخرى تأثرت كلية الحاسوب بالحرب و ظهر التأثير بانقطاع رواتب المدرسين ما ادى الي سفر عدد من أعضاء هيئة التدريس و في انقطاع عدد آخر عن التدريس للبحث عن مصادر دخل اخرى ... بالاضافة الي بطء الخطط التطويرية و التحديثية للكلية و بنيتها التحتية .

وأشار إلى السعي في تنفيذ خطط كثيرة لتطوير العمل في الكلية، تتمثل في الإعتزام على إفتتاح برنامج الدكتوراه لكل التخصصات ،و فتح تخصصات البكالوريوس التي يحتاجها السوق مثل الجرافيكس و الوسائط المتعددة و الامن السيبراني .

وأختتم الشيباني"العمادة بمساعدة كل منتسبي الكلية من أعضاء هيئة التدريس و الطاقم الاداري و الفني تعمل من اجل تحقيق خطط التنمية التي تصب من اجل رفعة و رفاهية الوطن العزيز " .

12