..................................................

 You2 Telegram Watsap2 T2 F2

  اليمن: مدرسة بتعز تفتح أبوابها في حقل الغام

 

1228940666

 

شبكة أخبار التعليم/ تعز 

رغم أعمدتها المتضرّرة وأسقفها المنهارة وأنقاض جدرانها الإسمنتية، عاد الطلاب إلى مدرسة "الوحدة" بتعز في أول أيام العام التربوي الجديد هذا الأسبوع، ليستكملوا تعليمهم وسط خراب الحرب.

في المدرسة القريبة من تعز؛ ثالث أكبر مدينة في البلد الفقير الذي مزقته سنوات من الصراع على السلطة بين الحكومة والمتمردين الحوثيين، لا أبواب ولا نوافذ، فضلاً عن المكاتب وألواح الكتابة الخشبية.


ويستخدم الطلاب دفاتر التمارين القديمة لتدوين دروسهم، حيث يجلسون في فصول دراسية مؤقتة برفقة معلمين تحلوا بالجرأة الكافية لتعليمهم تحت سقوف متداعية تبدو على وشك الانهيار فوق رؤوس الجميع.

ويشير علي سلطان، والد أحد الطلاب، إلى جدار كتب عليه بالأحرف الحمراء "احذروا الألغام"، وهو يشرح متحدثاً لوكالة فرانس برس السبب وراء القبول بعودة الطلاب لهذه المدرسة.

وتقع المدرسة في وسط حقل ألغام تم تطهيره جزئياً للسماح للطلاب بالعودة، بعدما تعرض المبنى لقصف جوي قبل نحو أربع سنوات.

وقال سلطان عن الأطفال الذين عادوا إلى المدرسة الأربعاء في بداية العام الدراسي "كان الخيار صعباً، إما أن نتركهم في المنزل أو نواجه خطر إحضارهم إلى هنا للدراسة بين هذه الأنقاض".

وتابع "مررنا بأوقات عصيبة للغاية"، في إشارة إلى القتال في المدينة الجنوبية الغربية التي تسيطر عليها قوات هادي .

وبحسب عبد الواسع شداد، مدير التربية والتعليم في محافظة تعز، فإنّ "ما لا يقل عن 47 مدرسة دمرت بالكامل في القتال" في مدينة تعز وحدها، مركز المحافظة. وقال لـ"فرانس برس" "في ما يتعلق بالدمار حصلنا على نصيب الأسد".

وذكر أنّه أُجبر على إغلاق تلك المدارس وتوجيه الطلاب إلى المدارس الأخرى التي يمكن أن تستوعبهم، حتى لو كانت في حالة سيئة واضطر بعض الأطفال إلى المشي أميالًا للوصول إليها.

 

12