..................................................

 You2 Telegram Watsap2 T2 F2

رئيس جهاز محو الامية... انجازات في المرحلة الصعبة - بقلم : حسين علي الغانمي

9999


في البدايه لايسعني في مناسبة الأحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية الثامن من سبتمبر، إلا أن أقطف من كل بستان وردة لأصنع منها عقداً فريدا  وأضعه تاج على رأس هامة وطنية وتربوية كبيرة وهو الأستاذ العزيز / فؤاد عبدالله الشامي رئيس جهاز محو الأميه وتعليم الكبار ،الذي وضع  بصماته  المشرقة على جدار الحقيقة منذ توليه رئاسة الجهاز ويحق له أن يكون قائدا تربويا مميزاً .

ولقد رأيت أنه من باب الوفاء والأنصاف لابد أن أقول كلمة حق في زمن الصمت عن قول الحقيقة لمن يستحقها نعم لقد أدركت أن هذا القائد التربوي من العظماء الذين يحملون بين جوانبهم الضمير الحي وتجري روح الوطنيه في عروقهم مجرى الدم ، لذلك أستطاع أن يحدث نقلة كبيرة في الجهاز.

ولو عدنا إلى الوراء قليلا لرأينا أن هناك خطاً واضحاً جليا  يخبرنا كيف كان الجهاز منذ نشأته فنرى بداية كلها ضعف وقصور أدت إلى ضعف  حركة الأرتقاء به حتى تحطمت آماله وتأزمت حالته وكان في الرمق الأخير يلفظ أنفاسه أو ما تبقى من أنفاسه النازفه من الوضع الذي يعيشه  وموظفيه من الرقود التام واللامبالاة منذ سنوات عجاف مضت دون مأسوف عليها .. وبفضل الله عز وجل جاء هذا القائد التربوي المحنك الأستاذ  العزيز / فؤاد الشامي الذي مزق صفحات الرقود واللامبالاه وبدأ بتسطير صفحات النهوض والأرتقاء بالجهاز وموظفيه نحو القمه وأشعل فتيل  الأراده والهمة العالية وأتجه نحو عمل جاد يزف بفجر جديد على ليل المعاناة الطويلة ليبزغ فجرنا ضياه وينطلق في الأرض سماه ..وهذا يدل  على يقظة ضميره الحي وأدارته المؤثرة وحبه لعمله بأخلاص أستطاع بعون الله عزوجل أن يمضي دون ملل وأجتاز كل العقبات والصعاب رغم أن  تعيينه جاء في ظل ما نعانيه من الحرب الظالمه على بلادنا من قبل أحفاد القرده والخنازير أل سعود وأل زايد ومن حالفهم الذين ستظل  جرائمهم وصمه عار في جبين الأمه .. ويالها من لحظه تاريخيه تجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز ونحن نرى كبار مسؤولي الدوله يشاركون في المناسبات  والفعاليات التي يقيمها الجهاز لأول مرة مع حضور التغطية الأعلامية حتى أصبح أسم الجهاز يذكر على شاشات الفضائيات وصفحات الجرائد كأنه مؤسسة حكومية جديدة تم أستحداثها وهذا هو الواقع .

 

أيها التربوي الناجح/ يامن ظهرت فيك بوادر خير تنبئ بالنجاح المتميز من خلال المنجزات والتحولات الواضحه في أشهر قلائل لكنك وبكل جداره زرعت رايات العلم محاربا الأمية .


نعم أنها تغيرات ومنجزات تصيب الأنسان بالدهشه ويستولي عليه العجب !!! ولهذا أقول لك أستاذي العزيز / أنك تستحق أن نجعلك وسام على  صدورنا وتاج على رؤوسنا بكل فخر  ولابد ماتعلم بأننا أحببناك بصدق ليس كلام يكتب لأنك منذ اللحظه الأولى لتوليك رئاسة الجهاز أمسكت  بزمام الأصلاح والتغيير نحو الأفضل بل رأيناك شامخاً وبطلاً تجسد التطلعات والأمال نحو غد مشرق ترسي فيه دعائم مرحله جديده تبني فيها جهازاً  ذات قيادة وسيادة وهذا ماتحقق في ظل قيادتك .


ويكفيك فخراً وعزاً أن منجزاتك الرائعة وبصماتك في مجال محاربة الأمية التي لا تخفى على أحد، تستحق أن تُكتب بصفحات من نور وتلك الابتسامات المرسومة على شفاة الدارسين والدارسات في مراكز محو الامية بعموم البلاد .

12